الهيئة العربية للتصنيع تشارك في
الخطة القومية لتطوير التعليم الفني
واقبال متزايد للإلتحاق بمدرسة الهيئة الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج

Chairman General Image


أكد الفريق عبد المنعم التراس رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي أهمية المشاركة في تنفيذ توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي لتطوير التعليم الفني وتلبية إحتياجات الصناعة والتنمية ,مشيرا أن التعليم الفني يعد بمثابة أمل مصر لتحقيق النقلة الصناعية المقبلة والقوي العاملة التي تشغل المصانع .
جاء هذا في تصريحات خاصة لوسائل الإعلام , في إطار إفتتاح مدرسة الهيئة العربية للتصنيع الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج بمنطقة مصر الجديدة .
في هذا الصدد,أوضح "التراس" أنه تم مد فترة التقديم للدفعة الأولي من الطلبة الحاصلين علي الشهادة الإعدادية العامة لعام 2019 حتي 10من سبتمبر الجاري ,مشيدا بمبادرة وزارة التربية والتعليم والجهود المبذولة فيه للإرتقاء بالصناعة الوطنية لإنشاء مدارس داخل مؤسسات الصناعة الوطنية لجميع المهن بما يسهم في إمداد سوق العمل بعمالة فنية تتمتع بمواصفات علمية ومهنية متطورة مدعومة بالتطبيق العملي ,وفقا لبرامج دراسية متطورة مسايرة لمستجدات سوق العمل .
وأضاف أن المتقدمين من الحاصلين علي الشهادة الإعدادية العامة لهذا العام وبمجموع لايقل عن 220 درجة ,مشيرا إلي تطبيق المنهج المعتمد من وزارة التربية والتعليم لمهن الميكانيكا وإلكترونيات صناعية وفني طاقة متجددة ومدة الدراسة ثلاث سنوات.
وأضاف"التراس" أن التدريب يتم في إطار برامج دراسية متطورة وبمعايير عالمية علي أن يمنح الخريجين شهادة دبلوم المدارس الثانوية الفنية للتعليم والتدريب المزدوج وشهادات خبرة معتمدة من الهيئة العربية للتصنيع .
وشدد "التراس" علي أهمية تغيير الثقافة المصرية فيما يتعلق بخريجي التعليم الفني، وضرورة تضافر وتعاون مؤسسات الدولة للمساهمة في حل المشكلات التي تواجه العمالة الفنية المصرية والعمل علي رفع كفاءتها وقيمتها التنافسية في الأسواق المحلية والعربية, مؤكدا أن التعليم الفني هو أساس الصناعة المصرية.