شراكة مصرية - قبرصية

Cyprus

 

 

شراكة مصرية - قبرصية للتصنيع المشترك بين الهيئة العربية للتصنيع وهيئة التسليح القبرصية

أكد الفريق عبد المنعم التراس علي أهمية التعاون والإستفادة من الخبرات القبرصية المتميزة في العديد من مجالات التصنيع، مشددا علي توجيهات الرئيس عبد الفتاح السيسي للهيئة للمشاركة في تطوير الصناعات الدفاعية بالشراكة مع الخبرات العالمية.

جاء هذا خلال زيارة وفد رفيع المستوي من هيئة التسليح القبرصية، في إطار خلق فرص حقيقية للإستثمار والشراكة وخطوة هامة علي طريق التصنيع ونقل وتوطين التكنولوجيا، خاصة في ظل التقارب الذي تشهده العلاقات المصرية القبرصية.

شهد اللقاء بحث تعزيز التعاون الثنائي في مجالات الصناعة المختلفة، بما في ذلك التدريب وتبادل الخبرات والزيارات وإمكانية نقل وتوطين التكنولوجيا والتصنيع المشترك بالإستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة العربية للتصنيع، خاصة في مجال الصناعات الدفاعية والمدنية والعربات المُدرعة وصيانة المعدات والذكاء الإصطناعي والإتصال والإلكترونيات، كما تم بحث أحدث النظم الذكية التي تُوظفها الهيئة في صناعاتها الدفاعية وفقا لأحدث الأساليب والتقنيات العالمية المعمول بها في هذه الصناعة.

في هذا الصدد أعرب "التراس" عن تطلع الهيئة العربية للتصنيع للتعاون والتصنيع المشترك في كافة مجالات الصناعات الدفاعية والمدنية مع الجانب القبرصي، مشدداً علي إهتمام القيادة السياسية بأهمية تعزيز التعاون مع دولة قبرص الصديقة لما لها من وضع إستراتيجي هام للأمن القومي المصري.

وأضاف أن مكانة مصر ودورها الرائد ونجاحها في تنظيم معرض إيدكس الدولي للدفاع بالقاهرة نهاية العام الماضي، كانت حافزاً قوياً لإقبال العديد من كبري شركات التسليح والمسئولين الدوليين لعقد مباحثات مُشتركة مع الهيئة العربية للتصنيع، بهدف تعزيز التعاون والتنسيق لإيجاد الحلول العلمية والتكنولوجية للمُعدات والأنظمة الدفاعية.

من جانبه أشاد عقيد "تاسوسجورجيو" مدير إدارة التسليح القبرصية بالقدرات التصنيعية للهيئة العربية للتصنيع، موضحا أننا تعرفنا علي أنشطتها وخُططها المُستقبلية وأننا نتطلع إلي مد جسور التعاون في العديد من الصناعات الدفاعية والمدنية والتدريب وتبادل الخبرات،  ومؤكدا أن المستقبل القريب سيشهد المزيد من مجالات التعاون.

وأشار "جورج جورجيو" الأمين العام بوزارة الدفاع القبرصية إلي أن مجالات التعاون التي تم بحثها تمتد للعديد من مجالات التصنيع المشترك، مُشيدا بالجهود المبذولة بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي في جميع مجالات التنمية وبحجم الإنجازات والمشروعات القومية التي تشهدها مصر حالياً

رؤية الهيئة


الهيئة العربية للتصنيع قاطرة الصناعة الوطنية تعمل على خدمة أهداف التنمية الشاملة مع الحفاظ على الريادة الصناعية في المجال العسكري والإلتزام الكامل بمعايير الجودة في المنتج والسعر المناسب وسرعة التنفيذ

قيم تحافظ عليها الهيئة

  • النـزاهة
  • المسئولية والمساءلة
  • العمل بروح الفريق الواحد
  • الابتكار
  • الأولوية للأداء

هدف الهيئة

  • التنمية المستمرة للقاعدة الصناعية الحربية والمدنية على حد سواء والمتوفرة حالياً للحفاظ على مكانتها وثقة عملاؤها والمتعاملين معها ، وذلك بتوفير القواعد الفنية والتكنولوجية الحديثة والمزودة بالمنظومات المناسبة في مختلف عناصر ومراحل العملية الصناعية ، والإعتماد على كوادر بشرية عالية الكفاءة والتدريب في مجال البحوث والتطوير، ووفقاً لأسس إقتصادية وعلمية سليمة
  •  لإستعداد الدائم للمساهمة الفعالة في مجال الخدمة المجتمعية من خلال تنفيذ أنشطة صناعية وبحثية في إطار خطط التنمية للدولة ، وأنشطة تعليمية لإعداد جيل من النشئ له دور فعال في زيادة الناتج القومي